التعليم فى مصر 2019 نظام التعليم الجديد في مصر 2019.

التعليم فى مصر 2019 نظام التعليم الجديد في مصر 2019.

    التعليم فى مصر 2019 نظام التعليم الجديد في مصر 2019.


    تطبق وزارة التربية والتعليم، نظامًا تعليميًا جديدًا، بدءًا من سبتمبر 2018، يعرف بـ"نظام التعليم 2"، يبدأ بمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي، ويحل تدريجيًا محل النظام القائم، بحيث تتخرج أول دفعة من النظام الجديد بحلول عام 2030.





    خلال السطور المقبلة نذكر اهم المعلومات عن نظام التعليم الجديد في صيغة سؤال وجواب، كما صرح الدكتور طارق شوقي.

    حوار شوقى كامل حول هذا النظام والعمل به وكيفية ادارتة

    مصدر المقال :- موقع مصراوى.


    ما سبب هذا التغيير؟

    لأن النظام الحالي لم يؤد الهدف المطلوب منه وفقًا للدستور، نتيجة لزيادة الاهتمام بالدرجات والمؤهلات والمقعد الجامعي، على حساب التعلم، ما ترتب عليه تدني تصنيف مصر عالميًا".






    ملخص نظام التعليم الجديد فى مصر



    تدريب المدرسين التابعة للمدارس الخاصة على النظام الجديد .
    يجب على المدارس الخاصة ان توفير معلمين متدربين هلى النظام الجديد.
    الوزارة تعمل بخطة كاملة معدة اعداد جيدا
    بدأ التدريبات خلال الأسابيع القادمة لغرض التدريب .
    تحديد الأدوار بدقة ووضع جداول التدريب المتنوعة للمعلمين.
    يعتمد بناء النظام الجديد على تغيير المناهج والتقييم وأنشطة.
    سوف يتم النظام الجديد فى سبتمبر والنظام المعدل فى نفس الوقت.
    تم الانتهاء من اعمال المناهج الجديدة.
    الاهتمام واحترام شكاوى أولياء الأمور والتربويون.
    عمل جلسات وحوارات للمعلمين والقيادات من اجل تنظيم العمل والاجابة عن التساؤلات.

    تدشين موقع الكترونى للرد على اسئلة واجوبة من الوزارة فى الفترة القادمة للرد على التساؤلات.


    متى يبدأ تطبيق النظام؟

    يبدأ تطبيقه سبتمبر المقبل، على طلاب مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي.



    ما شكل التغيير؟

    التغيير بالنظام الجديد شامل، من حيث المناهج، أساليب التقييم، طريقة جلوس الطلاب داخل الفصول، طريقة شرح المعلمين داخل الفصول.



    ماذا عن المناهج؟

    طوال المرحلة الابتدائية يدرس الطلاب: باقة متعددة التخصصات باللغة العربية تتضمن مواد: "اللغة العربية، الرياضيات، العلوم، الجغرافيا، والتاريخ"، بالإضافة إلى اللغة الإنجليزية كمادة منفصلة، التربية الدينية، والتربية الرياضية والصحية، وبدءًا من المرحلة الإعدادية يجري فصل الباقة متعددة التخصصات وتدريس مادتي العلوم والرياضيات باللغة الإنجليزية، وإدخال لغة ثالثة بجانب اللغتين العربية والإنجليزية، وإتاحة مواد أساسية وأخرى اختيارية.



    ما هدف تدريس "الباقة متعددة التخصصات"؟

    للكثير من الأسباب: التأكيد على وحدة العلم الأساسية، تجنب التكرار والازدواجية في المفاهيم، تقديم الحقائق والمعلومات بشكل كلي مترابط، تحقيق التكامل الأفقي والرأسي بين فروع العلم، مراعاة التسلسل والترابط بين فروع العلم، وتقديم تعليم ذي مغزى في سياق متجاوز للمواد الدراسية ومتداخل.




    ماذا عن الامتحانات؟

    لا يوجد امتحانات بدءًا من الصف الأول الابتدائي وحتى الثالث الابتدائي، وينتقل الطلاب بين هذه الصفوف تلقائيًا دون نجاح ورسوب، مع استخدام التقديرات الملونة لتحديد المهارات التي اكتسبها الطالب والتي فشل في اكتسابها، وبناء عليه: تتحدد البرامج العلاجية التي يجب استخدامها مع الطلاب لإكسابهم المهارات المطلوبة.



    وبدءًا من الصف الرابع الابتدائي يبدأ تنظيم امتحانات، ولكنها مختلفة تمامًا عما يجري حاليًا، كما ستطبق اختبارات وطنية معيارية في الصفين الرابع والثالث الإعدادي، لا يترتب عليها نجاح أو رسوب، ولكن لقياس مدى نجاح المنظومة الجديدة.



    ماذا عن تدريب المعلمين؟

    سيقضي المعلمون إجازة صيف في تدريبات مستمرة، للتدريب على طريقة تدريس الباقة متعددة التخصصات، فمعلم الفصل سيشرح الرياضيات والعلوم والدراسات الاجتماعية واللغة العربية في حصة واحدة، وكل معلم فصل سيكون له مدرسون مساعدون له في شرح المناهج المختلفة.



    هل يشهد النظام زيادة لرواتب المعلمين؟

    جار بحث أساليب لزيادة رواتب المعلمين، ولكن حتى هذه اللحظة لا توجد تأكيدات على هذا.



    هل يرفض بعض المعلمين الانضمام للمنظومة بسبب تدني الرواتب؟

    المعلم هو حجر الزاوية لنجاح النظام التعليمي الجديد، نقدر جهده ونعلم أنه يستحق راتبًا يكفيه، ونعمل حاليًا على تدريبه لرفع كفاءته المهنية، ونبحث زيادة رواتبه، وأثق أن معظم المعلمين راغبون في الانضمام للمنظومة الجديدة، وأقول لمن لا يقبل بوظيفة التعليم حاليًا حتى رفع المرتبات، اترك التعليم وابحث عن وظيفة أفضل تحصل منها على راتب أكبر.



    هل سيجري الاستغناء عن بعض المعلمين في بعض التخصصات؟

    لا، كل معلم له دور في المنظومة التعليمية الجديدة، وسيجري تدربيهم على ما هو مطلوب منهم، ولن يجري الاستغناء عن أحد.



    كيف ستتغلب الوزارة على كثافات الفصول؟

    الكثافات متفاوتة بين المناطق، ولكن متوسط الكثافات 45 طالبًا في معظم الفصول، وهناك فصول أخرى وصلت كثافاتها إلى 90 طالبًا، وتتحايل الوزارة على هذه الكثافات بتغيير طريقة جلوس الطلاب داخل الفصول، إذ سيجري ترتيبهم في دوائر أو أشكال أخرى بحيث يتفاعل المعلم معهم جميعًا، ولا يجلس طالب في المقعد الأول وآخر في المقعد الأخير، حتى يجري بناء المدارس المطلوبة لحل أزمة الكثافات.



    هل سيجري إلغاء المدارس التجريبية؟

    لا، لن تلغى، ولكن سنطبق عليها النظام الجديد للتعليم من حيث المناهج، وستظل مدارس حكومية مميزة من حيث: انخفاض كثافة الفصول، كفاءة المعلمين، جودة البنية التحتية للمدارس، وتدريس مادة المستوى الرفيع، ولن يتم المساس بفلسفة النظام التعليمي الجديد من حيث "المنهج المقدم" ولغة التدريس العربية طوال المرحلة الابتدائية، وموعد تدريس المناهج باللغة الإنجليزية بالمرحلة الإعدادية.



    ماذا عن تدريب معلمي المدارس الخاصة؟

    النظام الجديد سيطبق على كل المدارس بما فيها المدارس الخاصة، وبالتالي لا بد أن يدربوا معلمين، وسنتيح لهم المادة التدريبية، ولكننا لن ندفع ثمن التدريب.



    هل سيجري تدريس الباقة متعددة التخصصات باللغة العربية بالمدارس الخاصة لغات؟

    سنعطي المدارس الخاصة للغات نسخة من مناهجنا الجديدة، ولها حرية ترجمة الباقة أو عدم ترجمتها، وتطبيق النظام التعليمي الجديد بشكل مماثل لما سيحدث بالمدارس الحكومية، مع إضافة بعض المميزات التي تراها جاذبة للطلاب للالتحاق بها.



    لماذا لن تفرض الوزارة تدريس مناهج الباقة بالمدارس الخاصة باللغة العربية شأن المدارس التجريبية؟

    نريد أن تتخذ المدارس الخاصة للغات هذا القرار بنفسها، لأن فرض التدريس باللغة العريبة سيدخلنا في مشكلات قانونية كثيرة، نحن في غنى عنها، وأنا متأكد أنه مع بدء تطبيق النظام التعليمي الجديد، ستتجه المدارس الخاصة للغات لتدريس الباقة باللغة العربية، والبحث عن أدوات أخرى لتمييزها عن المدارس الحكومية مثل: مادة المستوى الرفيع، كثافة الفصول، الأنشطة، وهكذا.



    لماذا لا يجري ترجمة الباقة متعددة التخصصات للمدارس التجريبية؟

    خبراء التعليم رأوا أنه لكي يتمكن الطالب من اللغة الأم لا بد أن يدرس المناهج التعليمية بهذه اللغة لعدد من السنوات، ولذلك قررنا تدريس الباقة باللغة العريبة، حفاظًا على اللغة وبالتالي الهوية الوطنية.



    وإذا ترجمنا الباقة متعددة التخصصات سيدرس الطلاب: اللغة العربية كمادة منفصلة، واللغة الإنجليزية، وباقي محتويات الباقة باللغة الإنجليزية، وكنتيجة طبيعية ستكون اللغة الإنجليزية هي اللغة الأم.



    لماذا لا يجري ترجمة الرياضيات والعلوم فقط من الباقة للمدارس التجريبية؟

    لأنه لا يوجد مادتا "رياضيات وعلوم" في النظام الجديد طوال المرحلة الابتدائية، لأن منهج الباقة متداخل، ففي الوقت الذي يدرس فيه الطالب "المحيط": يتحدث المعلم عن الأحياء المائية، وحركة الأمواج، ومكونات المياه، وموقع المحيط من الخريطة، أي أن الطالب سيدرس كيمياء وفيزياء وأحياء ورياضيات وتاريخا في وقت واحد، لا يوجد علوم منفصلة ولا رياضيات منفصلة.



    كيف ننمى اللغة الإنجليزية عند الطلاب إذًا؟

    اللغة الإنجليزية ستدرس بدءًا من KG1، وستقدم بشكل جديد تمامًا، فلن يضطر الطالب لحفظ الكلمات والقواعد، بينما سيشاهد أفلامًا ويسمع الكلمات من أهل اللغة الأصليين، ويكتبها، ويمارس الأنشطة بها، كما سيدرس مصطلحات علمية ورياضية تساعده على فهم مادتي العلوم والرياضيات حينما ينتقل لدراستهما باللغة الإنجليزية في المرحلة الإعدادية، كما أن الطالب سيدرس محتوى مشابها لمحتوى الباقة باللغة الإنجليزية: "يعني الأنشطة اللي هيدرسها بالعربي هيكررها تاني بالإنجليزي في حصة الإنجليزي".



    البعض يرى قرض البنك الدولي لدعم التعليم بابًا لفرض الإملاءات الخارجية؟

    "ده كلام خمسينياتي بيخلي شكلنا وحش أمام العالم"، لا يوجد ما يسمى إملاءات لأن البنك الدولي وافق على الخطة التي رسمناها نحن المصريين لتطوير تعليمنا، ولم يفرض علينا رؤيته: "إحنا نقدر نتفاوض مع العالم كله ونفرض وجهة نظرنا".



    لماذا لم تجر حوارًا مجتمعيًا حول النظام التعليمي الجديد؟

    لا أعلم ما هو المطلوب للحوار المجتمعي أكثر مما نفعل، إذ نتحدث لجميع وسائل الإعلام التي يشاهدها الملايين، ونعقد مؤتمرات صحفية، ونعرض على لجنة التعليم بالنواب خطواتنا أولًا بأول، ونتواصل مع أولياء الأمور في كل مكان، هل هذا لا يعد حوارًا مجتمعيًا؟



    ماذا لو فشل النظام التعليمي الجديد؟

    الحكومة مصرة على النجاح، ولكن في حال فشلنا سنعود إلى ما نحن عليه، فلا يوجد أسوأ من ذلك، وأعتقد أننا قدمنا مؤشرات تبشر بنجاح النظام وتمنحنا جزءًا من ثقة الناس.



    ماذا يضمن استمرار النظام الجديد حال رحيلك عن الوزارة؟

    مع اليوم الأول لتطبيق النظام التعليمي الجديد، تكون الوزارة اتخذت خطوات لا يمكن الرجوع عنها: "مش لازم نعمل مجلس أعلى لضمان استمرار النظام، لإننا عاملين زي اللي ماشي في قطار وعملنا منه تفريعات القطر اللي مشي مش هينفع يرجع"، وهناك دراسات لا تملكها وزارة التربية والتعليم فحسب، بل الدولة بأكملها، لأن كل خطوة تم اتخاذها لبناء النظام التعليمي الجديد والمعدل، كانت بالاتفاق مع رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء بأكمله ولجنة التعليم في البرلمان، كما أن امتلاك الناس للفكرة أكبر ضمانة لاستمرارية النظام: "لو الناس عجبهم النظام وحد حاول يلغيه هيرفضوا ويطالبوه باستمرار النظام".










    The light way
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الطريق المضئ .

    إرسال تعليق

    المتابعون

    المتابعون